تعلم تفسير الاحلام وقواعد تفسير الرؤيا والاحلام

القواعد الستة لتفسير الأحلام الجزء الثالث

استكمالا لقواعد تعلم تفسير الاحلام هنا سنتحدث عن الجزء الثالث ويمكن الاطلاع على الجزء الاول والثاني من هذه السلسة التعليمية.

لا يجوز الكذب في الرؤيا والحلم

هناك بعض الناس يقومون باختلاق احلام ورؤى بدعوى انهم رأوا ذلك في المنام وهذا حرام شرعاَ والهدف متعدد مثل تحصيل منفعة أو ليظهر نفسه إنسان تقى في اعين الناس، وهناك وعيد شديد من فعل ذلك، عن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن من أعظم الفِرَى أن يدعي الرجل إلى غير أبيه، أو يُري عينيه في المنام ما لم تَرَيا، أو يقل عليَّ ما لم أقل)) ( اخرجة البخاري).

و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(((مَن تحلَّم بحُلمٍ لم يره، كُلِّفَ أن يعقد بين شعيرتين، ولن يفعل، ومَن استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون أو يفِرُّون منه، صُبَّ في أذنه الآنُكُ يوم القيامة، ومَن صوَّر صورة عُذِّب وكلف أن ينفخ فيها وليس بنافخ)).( اخرجة البخاري.)

ومن ذلك يتضح التحريم الشديد على الكذب في الأحلام والرؤى وقد اعتبر بعض العلماء أن هذا يعد كذباَ على الله بأنه أراه ما لم يره، قال الله عز وجل ﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴾ [هود: 18].

الرؤيا قد يراها شخص ولكنها تخص شخص اخر

يقول عبدالله بن المبارك أنه كان هناك شخص رأى أن ابو جهل اسلم وتعهد بذلك للنبي صلى الله عليه و سلم، ولكن هذا لم يحدث واتضح بعد ذلك أن هذه الرؤيا تخص ابنة عكرمة ابن ابي جهل – رضى الله عنة – ومن هنا يتضح أن الرؤيا قد يقصد بها شخص قريب لمن ترى له.

وهناك شخص رأى رؤيا لأسيد بن ابي العباس أنه أصبح حاكم مكة وهذا الأمر لم يحدث، واتضح بعد ذلك أن ابنة عتاب هو من اصبح حاكم مكة.

على من رأى رؤيا أن يعجل بتفسيرها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر، فإذا عبرت وقعت)). (رواه أبو داود وصححه الألباني).

فعلى من رأى رؤيا أن يجتهد لمعرفة تفسيرها ولا يذهب الا إلى العالم التقي ليستنبط له معناها.

يستحب السؤال عن وتفسير الأحلام والرؤى

وذلك لتعم الفائدة ويستبشر المؤمن بعطايا الله عز وجل فعن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال:(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعني مما يكثر أن يقول لصحابه: هل رأى أحدُ منكم رؤيا؟ قال فيقص عليه ما شاء أن يقص) ( رواة البخاري ) وطبعاَ هذا الأمر يخص الرؤى فقط أما حديث النفس فلا داعي أن يقصه على احد، فمن رأى رؤيا صالحة يصح له أن يسأل عنها لكي يستفيد منها ولا يسأل عنها إلا من توفرت فيه الشروط المعتبرة في تفسير الرؤى والأحلام.

شروط مفسر الأحلام

  • أن يكون مسلم وتقي ومعروف عنة الصلاح
  • أن يفسر ما يعلم أنه على علم بالمعنى
  • اول ما يقول خيراَ لطالب التعبير
  • -على المعبر معرفة حال الرائي لأن معنى الرمز قد يختلف باختلاف الاحوال
  • أن يكون ذكيا وذو اخلاق
  • عالما بكتاب الله والسنة النبوية ولغة العرب وامثالهم
  • لو شعر أنه غير قادر على تفسير الحلم فعلية عدم التعبير وبيان ذلك للسائل
  • أن يكون مرادة من هذا الأمر الاجر والثواب من الله