فضل صيام ثلاثة أيام من كل شهر

من الأفضل للمسلمين أن يصوموا ثلاثة أيام في الشهر الهجري بغض النظر عما إذا كانت هذه الأيام في بداية الشهر أو منتصفه أو في آخر الشهر، فقد أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم الكثير من الصحابة بهذا ومنهم أبي الدرداء وأبي هريرة وعبد الله بن عمرو رضي الله عنهم كما يجوز صيام الثلاثة أيام من الشهر الهجري متتابعين وهما الأيام البيض.

صيام ثلاثة أيام من كل شهر

وردت الأحاديث عن رسولنا الكريم صلوات الله عليه وسلامه تفيد بصيام الأيام البيض من الشهر وقد تم تحديدها أنها الثالث عشر والرابع عشر ويوم الخامس عشر من الشهر، وقد سميت بالأيام البيض لأن القمر يكون مكتملاً في هذه الأيام وينير هذه الليالي.

في صيام هذه الأيام أجر كبير حيث أن صيام الأيام البيض يُفضل عن صيام الشهر كله، وإذا لم يستطيع المسلم صيامها يمكن أن يصوم غيرها من الأيام بالشهر.

حكم صيام ثلاثة أيام من كل شهر

يعتبر الصوم من أفضل العبادات التي فرضها الله له لعباده لأنه اختص بأجره وأضافه لنفسه، فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وأنا أجْزِي به”

وعن أجر صيام ثلاثة أيام من كل شهر قيل أنها كصوم الدهر كله، وذلك بسبب الأجر الكبير المترتب على صيامها كما كان يفعل الرسول الكريم حيث ورد عن عائشة رشي الله عنها :” أنَّهَا سَأَلَتْ عَائِشَةَ زَوْجَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: أَكانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَصُومُ مِن كُلِّ شَهْرٍ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ؟ قالَتْ: نَعَمْ، فَقُلتُ لَهَا: مِن أَيِّ أَيَّامِ الشَّهْرِ كانَ يَصُومُ؟ قالَتْ: لَمْ يَكُنْ يُبَالِي مِن أَيِّ أَيَّامِ الشَّهْرِ يَصُومُ”

حكم صيام الأيام البيض من كل شهر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :”من صام من كل شهر ثلاثة أيام، فذلك صيام الدهر” حيث يستحب على كل مسلم صيام اليوم الثالث عشر واليوم الرابع عشر واليوم الخامس عشر من كل شهر باستثناء شهر ذي الحجة حيث لا يجوز صيام اليوم الثالث عشر في هذا الشهر حيث نهى نبينا الكريم علية أفضل الصلاة وأتم التسليم عن صيام أيام التشريق.

اتفق جميع العلماء على صيام ثلاثة أيام من كل شهر ولكن الاختلاف بينهم كان في تحديد هذه الأيام حيث ذهبوا إلى قولين هما:

  • القول الأول ذهب إليه جمهور العلماء من الشافعية والحنفية والحنابلة بصيام الأيام البيض من الشهور الهجرية لما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :”يا أبا ذر إذا صمت من الشهر ثلاثة أيام فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة”.
  • أما القول الثاني والذي ذهب إليه المالكية بكراهة صيام الأيام البيض بعينها حتى لا يعتقد الناس بوجوبها وحتى لا ينحصر صيام الثلاثة أيام من كل شهر في الأيام البيض فقط، وعلى رأيهم يقع الإنسان في الكراهة إن صام الأيام البيض بقصد أما في حال موافقة صيام الثلاثة أيام صيام الأيام البيض فلا كراهة في ذلك.

حكم صيام ثلاثة أيام متفرقة من كل شهر

يجوز صيام ثلاثة أيام متفرقة من كل شهر مثل صيام يوم في أول الشهر الهجري ويوم منتصف الشهر ويوم آخر الشهر ولا يشترط صيام الثلاثة أيام متتابعين، وذلك لما ورد بالحديث المروي عن أبي هريرة رضي الله عنه إذ قال :”وأن أصوم ثلاثة أيام من كل شهر”.