تفسير الاحلام لابن سيرين

تفسير الاحلام لابن سيرين فهو من أكثر المفسرين شهرة وهناك العديد من التفسيرات الخاصة بالأحلام التي نجدها على صفحات الإنترنت تكون من تفسيره وقد عرف منذ سنوات عديدة بأنه صاحب كتاب تفسير الأحلام لابن سيرين لأن لديه قدرة كبيرة على تفسير الأحلام ومعرفة بالفقه والحديث، وقد نشأ ابن سيرين منذ الصغر بين الكثير من الصحابة وأهل العالم من بينهم ابي هريرة وعبد الله بن الزبير وانس بن مالك وغيرهم واليوم سوف نتعرف على مدى علاقته بتفسير الأحلام تابعوا معنا.

تفسير الاحلام لابن سيرين

ابن سيرين كان معروف بين من حوله بقدرته الهائلة على تفسير الأحلام ولذلك ازدادت شهرته ومكانته في هذا المجال وارتفع شأنه وكان يفسر الأحلام للمقربين مستنداً في ذلك للقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة بالإضافة إلى الاعتماد على معرفته الشخصية بمثل هذه الأمور.

 وقد تعرض في حياته كثيراً للعديد من المتاعب ولكن لم ييأس واستمر في التفسير بدون انقطاع سواءً كان ذلك في المجالس أو بالأسواق حينما كان الناس يوقفونه كي يفسر لهم أحلامهم ولكن كل هذا لا يجعل من كتاب التفسير الذي يباع في الوقت الحالي ومنتشر على الإنترنت له علاقة به والذي يعرف باسم كتاب تفسير الأحلام لابن سيرين.

كتاب تفسير الأحلام لابن سيرين

بالرغم من أن الكثير من القراء في كافة الدول العربية لديهم ثقة كبيرة بكتاب تفسير الاحلام لابن سيرين إلا أن غالبية العلماء أجمعوا على أنه لا يوجد إثبات على أن هذا الكتاب له علاقة بالعالم ابن سيرين ويؤكد ذلك الدكتور سامي عبد الرحمن وهو أستاذ في علوم الحديث الشريف في جامعة الأزهر.

 ويقول عن تفسير الاحلام لابن سيرين أنه لم يقم في حياته بكتابة كتاب تفسير احلام بل أن عدد من التلاميذ المحبين له كتبوها ونسبوها إليه حينما كان ابن سيرين يفسر الأحلام لمن حوله بالإستناد إلى شخصية كل منهم، كما يشير إلى أن العديد من التفسيرات المكتوبة مستنده في تفسيرها إلى القرآن الكريم والسنة النبوية.

 ولا يمكن لأي شخص عادي بالتفسير من تلقاء نفسه حيث كان تفسير الرؤى عند العلماء في هذا المجال بمثابة الوحي عند الأنبياء ويحذر أستاذ علوم الحديث الشريف من انتشار هذه الكتب والتي تجعل الدجالين مستفيدين منها ويستغلون جهل بعض الناس بهدف الحصول على مكاسب من ورائهم.

كاتب كتاب تفسير الأحلام

اختلف العلماء بشأن من قام بكتابة كتاب تفسير الأحلام الحقيقي حيث يرى البعض أنه لا يوجد شخص واحد قام بكتابته والذي انتشر في الكثير من الدول العربية بل هو مجموعة من الاجتهادات من بعض التلاميذ الذين كانوا يهتمون بعلم ابن سيرين ويستمعون له وتفسيراته المختلفة وآخرون يرون أن هذا الكتاب في الأصل يرجع للفقيه عبد الملك بن محمد الخركوشي وهو من علماء الحديث والتصوف وله كتاب مشهور باسم تهذيب الأسرار في أصول التصوف .

 كان يعيش بين مصر والحجاز والعراق حتى يأخذ العلم من كل مكان ويجلس مع العديد من العلماء ولا يعتبر كتاب ابن سيرين لتفسير الأحلام هو الكتاب الوحيد المنتشر وإنما يوجد كتاب آخر يعرف باسم منتخب الكلام في تفسير الأحلام وتم نسبه إلى ابن سيرين أيضاً.

 ولكن لا يوجد دليل قوي على أن هذا الكتاب له أيضاً، وسواء كان الكاتب الأصلي لهذا الكتاب تلاميذ ابن سيرين ومعجبيه أو عبد الملك بن محمد الخركوشي فإنه بإجماع من العلماء لا يمكن تفسير الأحلام إلا من قبل أنبياء الله الصالحين أو من جاورهم بالاستناد في ذلك إلى القرآن الكريم وسنة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم.