الظبي – الظبية

الظبية: فجارية حسناء عربية، فمن رأى كأنه اصطاد ظبية، فإنه يمكر بجارية أو يخدع امرأة فيتزوجها. فإن رأى كأنه رمي ظبية بحجر، دل ذلك على طلاق امرأته أو ضربها أو وطء جارية. فإن رأى كأنه رعاها بسهم، فإنه يقذف جارية. فإن ذبح ظبية فسال منها دم، فإنه يفتض جارية. فمن تحول ظبيا، أصاب لذاذة الدنيا، ومن أخذ غزالاً، أصاب ميراثاً، وخيراً كثير، فإن رأى غزالاً وثب عليه. فإن امرأته تعصبه، ومن رأى أنه يعدو في أثر ظبي، زادت قوته. وقيل من صار ظبياً، زاد في نفسه وماله. ومن أخذ غزالاً فأدخله بيته، فإنه يزوج ابنه. وإن كانت امرأته حبلى ولدت غلاماً، وإن سلخ ظبياً، زنى بامرأة كرهاً.
وحكي أن رجلاً رأى كأنه ملك غزالاً، فقص رؤياه على معبر، فقال: تملك مالا حلالاً، أو تتزوج امرأة كريمة حرة. فكان كذلك.
وأكل لحم الظبي إصابة مال من امرأة حسناء. ومن أصاب خشفاً، أصاب ولداً. جارية حسناء وبقر الوحش أيضاً امرأة. وعجل الوحش ولد.
وجلود الوحش والظباء وشعورها وشحومها وبطونها، أموال من قبل النساء. ومن رمى ظبياً لصيد، حاول غنيمه. وقيل من تحول ظبياً أو شيئاً من الوحش، اعتزل جماعة المسلمين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *